ارتفاع عدد قتلى وجرحى ميليشيا “لواء فاطميون” من جنسية غير سورية في اشتباك مع “التنظيم” إلى 7

1٬503

قتل عنصر من ميليشيا “لواء فاطميون” الأفغانية، وهو من جنسية غير سورية، في هجوم لتنظيم “الدولة الإسلامية” يوم أمس، على مواقع ونقاط تتمركز ضمنها ميليشيا “لواء فاطميون” في محيط حقل أراك للغاز شمال شرقي تدمر، وحدوث اشتباك بين الطرفين.

وبذلك يرتفع عدد قتلى ضمن صفوف ميليشيا “لواء فاطميون” إلى 2 وهما من جنسية غير سورية، والعدد مرشح للارتفاع لوجود 5 إصابات يتلقون العلاج في المستشفى الوطني في تدمر.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، رصد أمس، مقتل 3 عناصر من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية، بينما قتل عنصر من لواء فاطميون من جنسية غير سورية، في اشتباك اندلع بين الطرفين، إثر عملية تسلل نفذه “التنظيم” على نقاط تتمركز ضمنها ميليشيا “لواء فاطميون” الأفغاني الموالي لإيران، في محيط حقل أراك للغاز شمال شرقي مدينة تدمر بريف حمص.

وبلغت حصيلة القتلى خلال العمليات العسكرية ضمن البادية السورية وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 93 قتيلاً منذ مطلع العام 2024، هم:

12 من تنظيم “الدولة الإسلامية” على يد قوات النظام والميليشيات

73 من قوات النظام والميليشيات الموالية لها، من ضمنهم 11 من الميليشيات الموالية لإيران من الجنسية السورية، قتلوا في 32 عملية لعناصر التنظيم ضمن مناطق متفرقة من البادية، تمت عبر كمائن وهجمات مسلحة وتفجيرات في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص.

و8 أشخاص بينهم طفل بهجمات التنظيم في البادية

وتوزعت العمليات على النحو الآتي:

– 11 عمليات في بادية دير الزور، أسفرت عن مقتل 25 من العسكريين بينهم 7 من الميليشيات الموالية لإيران، و2 من التنظيم

-15 عملية في بادية حمص، أسفرت عن مقتل 33 من العسكريين بينهم 3 من الميليشيات الموالية لإيران، و7 من التنظيم، واستشهاد مدني.

– 3 عمليات في بادية الرقة، أسفرت عن مقتل 11 من العسكريين، و3 من التنظيم.

– 2 عملية في بادية حماة، أسفرت عن مقتل 1 من العسكريين، واستشهاد 7 مدنيين بينهم طفل.

– 1 عملية في بادية حلب، أسفرت عن مقتل 3 من الميليشيات الموالية لإيران