ارتفاع عدد قتلى الغارات الإسرائيلية على سورية إلى 7

65

دمشق-  قتل خمسة اشخاص على الاقل الجمعة جراء غارة اسرائيلية جديدة استهدفت منطقة القنيطرة السورية في هضبة الجولان ليرتفع بذلك عدد قتلى الغارات داخل الأراضي السورية خلال 24 ساعة إلى 7، وفق ما اعلن التلفزيون السوري الرسمي.

وقال التلفزيون في شريط عاجل “طيران الاحتلال الاسرائيلي يستهدف سيارة مدنية في الكوم ما ادى الى استشهاد خمسة مدنيين عزل”، وذلك غداة سلسلة ضربات جوية استهدفت الخميس مواقع عسكرية في هضبة الجولان وتسببت بمقتل شخصين على الاقل، وفق الاعلام السوري الرسمي.

وكان جنديان سوريان قتلا واصيب سبعة اخرون بجروح جراء غارات جوية اسرائيلية استهدفت ليل الخميس احد المواقع العسكرية السورية في هضبة الجولان، وفق ما نقلت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) عن مصدر عسكري سوري.

وقال المصدر “قام الطيران الاسرائيلي المعادي في الساعة الحادية عشرة والنصف مساء (الخميس) باستهداف احد المواقع العسكرية على اتجاه القنيطرة” مشيرا الى “ارتقاء شهيد واصابة سبعة عناصر نتيجة العدوان”. قبل أن يتوفى أحد الجرحى متأثرا بإصابته.

واورد المرصد السوري لحقوق الانسان الجمعة من جهته “مقتل عنصرين من قوات النظام السوري واصابة ثمانية اخرين بجروح خطيرة” جراء الضربات الاسرائيلية.

ونفذ الجيش الاسرائيلي مساء الخميس غارات جوية وقصفا بالمدفعية على مواقع للجيش السوري في هضبة الجولان، وفق ما اعلنت مصادر عسكرية اسرائيلية، وذلك ردا على اربعة صواريخ اطلقت من الجولان السوري وسقطت في شمال الدولة العبرية وفي الشطر المحتل من الهضبة السورية، من دون ان تخلف ضحايا بحسب الجيش الاسرائيلي.

وفي موازاة اتهام وزير الدفاع الاسرائيلي موشيه يعالون في بيان ايران بالسعي الى “فتح جبهة ارهابية جديدة ضد اسرائيل في جبهة الجولان”، قال الجيش الاسرائيلي في بيان ان “حركة الجهاد الاسلامي اطلقت هذه الصواريخ وهي منظمة تتحرك باوامر من ايران ونعتبر ان الحكومة السورية مسؤولة عن اطلاق الصواريخ وستدفع الثمن“.

ونفت حركة الجهاد الإسلامي الاتهامات الاسرائيلية. وقال مسؤول المكتب الاعلامي للحركة داوود شهاب ان “سرايا القدس (الجناح العسكري للجهاد) ووجودها وعملياتها وسلاحها داخل فلسطين المحتل، والعدو يعرف كيف واين سترد السرايا عندما تقرر”، محذرا “الاحتلال من مغبة اتخاذ هذه الاتهامات ذريعة للمساس بالحركة وقيادتها“.

المصدر: الغد الاردنية