ارتفاع في أسعار الخضار والفواكه وتلف بالمحاصيل الزراعية في الساحل والجنوب السوري بسبب موجة الصقيع والثلوج

تسببت موجة الصقيع والثلوج التي ضربت أجزاء كبيرة من الأراضي السورية، بتلف مساحات كبيرة من الأراضي المزروعة بالفواكه والخضروات ضمن “بيوت بلاستيكية” وأشجار الحمضيات في الساحل السوري، نتيجة لما تشهده البلاد من موجة صقيع وثلوج، بالإضافة إلى ماسبق، تأثر محصول الخضار والفواكه في جنوب سوريا والتي انخفض إنتاجها إلى نسبة وصلت إلى حوالي 50%

في حين، أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن موجة الصقيع والثلوج أدت إلى تلف بعض الخضراوات المزروعة في محافظات درعا والسويداء ومحيط دمشق حيث فقدت من الأسواق “البندورة والفليفلة والباذنجان وأنواع أخرى” فضلًا عن ارتفاع في أسعار بعض من أنواع الخضار والفواكه مما زاد من معاناة الأهالي ضمن مناطق سيطرة النظام التي تعاني أساسًا أوضاعًا معيشية فائقة الصعوبة.

الجدير ذكره بأن المناطق الخاضعة لسيطرة النظام وجميع المناطق السورية باختلاف القوى المسيطرة عليها تعاني أوضاعًا إنسانية صعبة في ظل تدني درجات الحرارة وفقدان مواد التدفئة وغلائها بشكل كبير في الأسواق.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد