34 قضوا أمس بينهم 8 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و26 استشهدوا وقضوا وقتلوا في ظروف مختلفة بعدة مناطق سورية

حيث أقدم مسلحان مجهولون يستقلان دراجة نارية على اغتيال مدني في قرية درنج بريف ديرالزور الشرقي بإطلاق النار عليه من سلاح رشاش.

كما وثق المرصد السوري مقتل عنصر من قوات النظام قنصاً في حرش الكركات في ريف مدينة حماة.

بينما أقدم مسلحون مجهولون على اغتيال عنصر سابق من الفصائل المقاتلة ممن انضم إلى صفوف الأمن العسكري بعد إجراء تسوية، حيث جرى الاغتيال رمياً بالرصاص في بلدة أم باطنة بريف القنيطرة.

ومقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية جراء اشتباكات مع قوات النظام والمليشيات الموالية لها على محور إعجاز بريف إدلب الشرقي.

في حين قتل 6 عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء اشتباكات مع الفصائل على محور إعجاز بريف إدلب الشرقي.

أيضاً وثق المرصد السوري مفارقة 23 طفل جديد الحياة في مخيم الهول نتيجة سوء الأحوال الصحية والمعيشية، ونقص الأدوية والأغذية، والنقص الحاد في الرعاية الطبية، بفعل تقاعس المنظمات الدولية