استشهاد أزيد من النصف مدنيين.. 35 شخصا فارقوا الحياة بظروف مختلفة خلال أيام عيد الأضحى

المرصد السوري لحقوق الإنسان يدعو الأطراف الدولية مجدداً للعمل الجاد والمستمر بأقصى طاقاتها، من أجل وقف نزيف دم أبناء الشعب السوري

144

تتصاعد أعمال العنف والعمليات العسكرية والاستهدافات والاغتيالات وانفجار مخلفات الحرب وغيرها من الأسباب التي تودي بحياة الكثير من مدنيين وعسكريين من كافة القوى العسكرية المسيطرة على الأرض السورية.

ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل واستشهاد 35 شخصاً قضوا في ظروف مختلفة خلال أيام عيد الأضحى فقط.

 

فيما يلي تفاصيل الخسائر البشرية:

-19 مدني بينهم 5 أطفال وسيدة وشابتين في حوادث الفلتان الأمني وانفجار ألغام وجرائم قتل.
-1 من فيلق الشام.
-1 جهادي تركي.
-3 من قوات النظام بينهم ضابط برتبة نقيب.
-4 من الفرقة 25 مهام خاصة.
-1 من الفرقة الرابعة.
-2 من فرقة المعتصم.
-1 من الشرطة المدنية.
-1 من المتعاونين مع حزب الله اللبناني.
-2 من تنظيم “الدولة الإسلامية”.

 

فيما يلي تفاصيل الضحايا المدنيين خلال أيام العيد وفق توثيقات المرصد السوري لحقوق الإنسان:

-اليوم الأول يصادف 16 حزيران:

قُتل شاب قرب حي القليعة بمنطقة سعسع التابعة لمحافظة ريف دمشق، حيث وجد الأهالي جثته وبجانبها حبل إعدام.

قُتل شاب متأثرًا بإصابته البليغة التي أصيب بها إثر اندلاع اشتباكات عشائرية في بلدة صرين بريف عين العرب شرقي حلب.

عثر الأهالي على جثة سيدة قُتلت بطلق ناري في منطقة الرأس دون ورود تفاصيل عن أسباب ودوافع الجريمة.

فارق شاب الحياة نتيجة قصف محيط مخيم كويت الرحمة للنازحين بريف عفرين أثناء عمله بجمع الحطب.

 

-اليوم الثاني يصادف 17 حزيران:

عثر أهالي على جثة شاب قُتل بظروف غامضة، في أطمة بريف إدلب الشمالي.

عثر الأهالي على جثة شابة بعد مضي نحو أسبوع على فقدانها، مقتولة على يد جارتها، في مدينة حلب.

قتل شاب على يد شقيقه من “آل الحلقي” إثر مشاجرة في مدينة جاسم شمالي درعا.

فارقت طفلة تبلغ من العمر 8 سنوات حياتها، جراء تعرضها لطلق ناري بظروف غامضة، بالقرب من مقصف الربوة في الميادين شرقي دير الزور.

عُثر على جثة متفسخة تعود لشخص مجهول الهوية، وهو في عقده الخامس من العمر، وقد رُميت في أرض زراعية بالقرب من مفرق قرية “تلف” جنوب غرب مدينة عفرين.

قُتل مواطن نتيجة اشتباكات مسلحة تجددت بين عائلتين في بلدة تفتناز بريف إدلب.

قُتل شاب جامعي إثر قيام مسلح بإطلاق النار عليه بشكل مباشر إثر خلافات عائلية بين عائلتين الطرفين بريف حلب الجنوبي.

 

-اليوم الثالث يصادف 18 حزيران:

قُتل مواطن إثر تعرُّضه لإطلاق نار بشكل مباشر من قِبل مسلحين مجهولين في مدينة نوى غرب درعا.

قُتل شاب إثر تعرُّضه للطعن بأداة حادة خلال مشاجرة بين شبان في بلدة البحرة بريف دير الزور الشرقي.

قُتل مواطن إثر اندلاع اشتباكات مسلحة بين أبناء عمومة من عشيرة “البريج” في مدينة الرقة.

استشهد 4 أطفال بانفجار مخلفات حرب في مجموعة من الأطفال ببلدة صوران بريف حماة.

 

-اليوم الرابع يصادف 19 حزيران:

قتلت فتاة طعنا بالسكين وأصيبت والدتها المسنة بجروح على يد لصوص في مدينة الميادين بديرالزور.

 

وعلية يجدد المرصد السوري تعهده بالالتزام في الاستمرار برصد وتوثيق المجازر والانتهاكات وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ترتكب بحق أبناء الشعب السوري، بالإضافة لنشر الإحصائيات عنها وعن الخسائر البشرية، للعمل من أجل وقف استمرار ارتكاب هذه الجرائم والانتهاكات والفظائع بحق أبناء الشعب السوري، وإحالة مرتكبيها إلى المحاكم الدولة الخاصة، كي لا يفلتوا من عقابهم على الجرائم التي ارتكبوها بحق شعب كان ولا يزال يحلم بالوصول إلى دولة الديمقراطية والحرية والعدالة والمساواة لكافة مكونات الشعب.