استشهاد المزيد من المدنيين يرفع أعدادهم إلى نحو 290 شهيد قتلتهم ضربات التحالف منذ انطلاق معركة الرقة الكبرى في مطلع حزيران

استشهدت سيدة جراء إصابتها برصاص قناص خلال محاولتها الخروج من مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” بمدينة الرقة، في حين ارتفع إلى 11 على الأقل هم 3 أطفال أشقاء و 8 مواطنين من عائلة واحدة هم 3 أخوة، أحدهم مع ابنه، ورجل آخر مع اثنين من أولاده وشاب وعدد الشهداء الذين قضوا في الغارات التي استهدفت في الغارات على مناطق في مدينة الرقة وفي القسم الجنوبي منها، منذ يوم أمس الثلاثاء، وعدد الشهداء لا يزال مرشحاً للارتفاع بسبب وجودو جرحى في حالات خطرة، في حين استشهد 5 مواطنين من عائلة واحدة هم رجل وزوجته و3 من أطفالهما استشهدوا جراء قصف للطائرات الحربية على مناطق في مدينة الرقة، ليرتفع إلى 288 على الأقل من بينهم ناشط في المرصد السوري لحقوق الإنسان، عدد المدنيين السوريين الذين وثق المرصد السوري استشهادهم في مدينة الرقة وريفها، منذ الـ 5 من حزيران / يونيو الفائت من العام 2017 وحتى اليوم الـ 19 من من تموز / يوليو الجاري، والشهداء هم 272 مدني بينهم ما لا يقل عن 47 طفلاً دون سن الثامنة عشر، و35 مواطنة فوق سن الـ 18، استشهدوا في مدينة الرقة، و16 مدني بينهم 3 أطفال و4 مواطنات استشهدوا في غارات على ريف الرقة الشرقي، كما تسبب القصف الجوي بإصابة مئات المواطنين بجراح متفاوتة الخطورة، وبعضهم تعرض لبتر أطراف ولإعاقات دائمة، بينما لا يزال بعضهم بحالات خطرة، ما قد يرشح عدد الشهداء للارتفاع، كما دمِّرت عشرات المنازل والمرافق الخدمية في المدينة، نتيجة لهذا القصف المكثف، الذي استهدف مدينة الرقة ومحيطها وأطرافها.