استشهاد شاب تحت وطأة التعذيب في سجون الفصائل الموالية لتركيا بريف حلب

 

محافظة حلب : وثق نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، استشهاد شاب من أبناء قرية تل جيجان بريف مدينة مارع في ريف حلب الشمالي، تحت وطأة التعذيب الشديد على يد رئيس قسم مكافحة الإرهاب في شرطة الراعي بقيادة المدعو “أبو الفوارس”.
وفي 21 أيار الفائت، فقدت سيدة مسنة حياتها، وهي من أهالي قرية بوزبكة بريف عفرين، جراء تعرضها للتعذيب في سجن الراعي السيئ الصيت، فيما ادعى المسؤولون عن السجن، بأنها توفيت بأزمة قلبية، دون السماح لذويها بفتح تحقيق.
وتوفي شاب من أبناء قرية موساكو حياته، في 18 آذار الفائت، تحت وطأة التعذيب الجسدي والنفسي في سجن الراعي ونقلت جثته إلى مكان مجهول دون تسليمه إلى ذويه.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد