استشهاد طفل جراء انفجار لغم من مخلفات الحرب في ريف حماة الشمالي

 

 

وثّق نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد طفل جراء انفجار لغم من مخلفات الحرب في محيط بلدة صوران ضمن مناطق سيطرة النظام السوري في الريف الشمالي لمحافظة حماة.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار يوم أمس إلى استشهاد 7 مواطنين بانفجار لغم من مخلفات الحرب في بادية تدمر بريف حمص الشرقي، ووفقًا للمصادر فقد انفجر لغم بسيارة في منطقة الدوة على أحد الطرق البرية، ما أدى إلى تدمير السيارة ومقتل من كان على متنها وهم امرأتان وطفل صغير و4 شبان.

كما استشهدت فتاة إثر انفجار قنبلة يدوية في ناحية صبورة بريف سلمية الشمالي.

ووفقاً لتوثيقات المرصد السوري، فإن عدد الذين قتلوا واستشهدوا وقضوا جراء انفجار ألغام وعبوات وانهيار أبنية سكنية متصدعة من مخلفات الحرب في مناطق متفرقة من الأراضي السورية في حمص وحماة ودير الزور وحلب والجنوب السوري، في الفترة الممتدة من بداية شهر يناير/كانون الثاني من العام الفائت 2019 وحتى اليوم، بلغ 627 شخصاً، بينهم82 مواطنة و225 طفلاً.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد