استشهاد طفل في الاستهداف الجوي التركي لقيادي ضمن قسد في المالكية/ديريك

1٬395

استشهد طفل متأثرا بجراح أصيب بها في قصف لطائرة مسيرة تركية استهدف قياديا بقسد بالقرب من منزله في ساحة آزادي في المالكية/ ديريك بريف الحسكة، بينما لا تزال السيدة التي أصيبت بجراح تتلقى العلاج في مشافي الحسكة.

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم إلى مقتل قيادي في قوات سوريا الديمقراطية، وعمل كمنسق مع قوات التحالف الدولي وسبق وتعرض لمحاولة اغتيال فاشلة من قبل طائرة مسيرة تركية استهدفته سابقا.

وبذلك، يرتفع إلى 92 تعداد الاستهدافات الجوية التي نفذتها طائرات مسيرة تابعة لسلاح الجو التركي على مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية” لشمال وشمال شرق سوريا، منذ مطلع العام 2023، تسببت بمقتل 78 شخص، بالإضافة لإصابة أكثر من 84 شخص بجراح متفاوتة، والقتلى هم:

– 17 مدنيين بينهم طفلين ومواطنتين، و3 من الكوادر المدنية بالإدارة الذاتية من ضمنهم امرأة.

– 58 من القوات العسكرية العاملة ضمن مناطق الإدارة الذاتية بينهم قيادي.

– 3 من قوات النظام.

وتوزعت الاستهدافات على النحو الآتي:

– 60 استهداف على الحسكة أسفرت عن مقتل 13 من المدنيين بينهم طفل و3 سيدات، و34 قتلى عسكريين بينهم قيادي.

– 3 استهدافات على الرقة، لم تسفر عن قتلى.

– 29 استهداف في ريف حلب أسفرت عن مقتل 3 من المدنيين، و3 من قوات النظام، و24 من العسكريين.