استشهاد قائد اتحاد إسلامي وقيادي ميداني في داريا و40 برميلاً متفجراً ألقتها مروحيات بشكل متزامن على المدينة

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: ارتفع إلى أكثر من 40 عدد البراميل المتفجرة التي ألقتها عدة مروحيات تابعة للنظام على مناطق في مدينة داريا بغوطة دمشق الغربية، والتي ترافقت مع اشتباكات عنيفة ومتواصلة في محيط وأطراف المدينة، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من طرف آخر، حيث كانت الاشتباكات اليوم أسفر عن استشهاد قائد الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام في داريا أبو مالك المقداد، بالإضافة لعماد أبو محمد القيادي الميداني في لواء شهداء الإسلام ومقاتل آخر، فيما كثفت قوات النظام قصفها على أماكن في المدينة، مستهدفة إياها بعشرات القذائف والأسطوانات المتفجرة، كما وردت معلومات عن إصابة أفراد طاقم إعلامي لفضائية تابعة للنظام، جراء استهدافهم من قبل الفصائل بمحيط مدينة داريا، كذلك نفذ الطيران الحربي عدة غارات استهدفت أماكن في منطقة أوتيا بغوطة دمشق الشرقية، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، كما استشهد مقاتل من فصيل إسلامي جراء إصابته برصاص قناص في غوطة دمشق الشرقية، بينما استشهد مقاتل آخر خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في حي جوبر عند أطراف العاصمة، في حين استشهد رجل من خان الشيح بغوطة دمشق الغربية، تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.