استشهاد قيادي في جيش الإسلام واشتباكات مستمرة في الغوطة الشرقية والزبداني

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: استشهد قيادي في جيش الإسلام والناطق الرسمي له وهو ضابط منشق برتبة نقيب ومقاتل آخر من الفصائل الإسلامية إثر اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها، خلال سيطرة الفصائل الإسلامية على تل كردي، كذلك ما تزال الاشتباكات العنيفة مستمرة بين قوات الفرقة الرابعة وحزب الله اللبناني وقوات الدفاع الوطني وجيش التحرير الفلسطيني من جهة، والفصائل الإسلامية ومسلحين محليين من جهة أخرى في مدينة الزبداني، ما أدى لاستشهاد مقاتل من الفصائل الإسلامية، ترافق مع استمرار القصف من قبل قوات النظام على مناطق في بلدة مضايا المحاذية للمدينة، بينما تعرضت مناطق في مدينة داريا بالغوطة الغربية، ومناطق أخرى في مدينة حرستا بالغوطة الشرقية لقصف من قبل قوات النظام، دون أنباء عن خسائر بشرية، كما جددت قوات النظام قصفها لمناطق في مدينة دوما ومحيطها وأطراف مدينة حرستا، ما أدى لسقوط جرحى في دوما، بالتزامن مع استمرار الاشتباكات في محيط تل كردي ومناطق أخرى في الغوطة الشرقية بين الفصائل الإسلامية والمقاتلة من طرف، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف آخر، بينما سقطت عدة قذائف على أماكن في منطقة معرونة، ما أدى لأضرار مادية، دون معلومات عن خسائر بشرية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد