استشهاد مدنيين اثنين من عمال مطار دمشق الدولي جراء الغارات الجوية الإسرائيلية

1٬107

استشهد مدني آخر من عمال مطار دمشق الدولي متأثراً بجراح أصيب بها فجر اليوم، في قصف إسرائيلي على المطار، طالت مهابط المطار، أدى الأمر إلى خروجه عن الخدمة.

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، قبل قليل إلى مقتل شخص وإصابة آخر من العاملين في مطار دمشق الدولي.

وأكدت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن القصف الإسرائيلي لم يستهدف أي أسلحة في المطارين، ولم يصل للمطارين شحنات من الأسلحة تابعة للميليشيات الإيرانية إطلاقاً كما كان الأمر عليه في المرات السابقة التي استهدفت خلالها إسرائيل المطارين خلال 10 أيام.

وأحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ مطلع العام 2023، 39 مرة قامت خلالها إسرائيل باستهداف الأراضي السورية، 29 منها جوية و10 برية، أسفرت تلك الضربات عن إصابة وتدمير نحو 84 هدف ما بين ومستودعات للأسلحة والذخائر ومقرات ومراكز وآليات.

وتسببت تلك الضربات بمقتل 72 من العسكريين بالإضافة لإصابة 93 آخرين منهم بجراح متفاوتة، والقتلى هم:

– 26 من قوات النظام بينهم ضباط

– 31 من الميليشيات التابعة لإيران من جنسيات غير سورية

– 6 من ميليشيا الحرس الثوري الإيراني

– 4 من الميليشيات التابعة لإيران من الجنسية السورية

– 3 من “حزب الله” اللبناني.

– عنصران من الجهاد الإسلامي

بالإضافة لاستشهاد 3 مواطنين وسيدة، فضلاً عن سقوط جرحى مدنيين

فيما توزعت الاستهدافات على الشكل التالي: 15 لدمشق وريفها، و8 للقنيطرة و2 لحماة، و3 لطرطوس، و7 لحلب، و3 للسويداء، و4 لدرعا، و3 لحمص، و2 لدير الزور.

ويشير المرصد السوري إلى أن إسرائيل قد تستهدف بالمرة الواحدة أكثر من محافظة وهو ما يوضح تباين عدد المرات مع عدد الاستهدافات.