استشهاد مزيد من المدنيين يرفع إلى 16 عدد من قضوا جراء الغارات على ريفي إدلب الجنوبي والشرقي

18

محافظة إدلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تواصل أعداد الشهداء المدنيين السوريين ارتفاعها في بلدة سراقب وريف إدلب، نتيجة مفارقة مزيد من المواطنين للحياة، حيث ارتفع إلى 9 بينهم رجل وطفلته ورجل آخر وشقيقه وطفلته عدد الشهداء الذين وثقهم المرصد السوري لحقوق الإنسان في المجزرة التي نفذتها الطائرات الحربية باستهداف بلدة سراقب، لترفع مع مجزرة معرة النعمان وشهيدي كفرنبل والشيخ مصطفى، عدد الشهداء في ريف إدلب اليوم الأحد الـ 28 من كانون الثاني / يناير الجاري، إلى 16 شهيداً بينهم 4 أطفال و3 مواطنات، هم طفل ورجل استشهدا في غارات للطيران الحربي على قرية الشيخ مصطفى وبلدة كفرنبل، و9 مواطنين هم رجل وطفلته ورجل آخر وشقيقه وطفلته و4 مواطنين، استشهدوا في مجور سراقب التي نفذتها الطائرات الحربية، و5 مواطنين هم طفلان و3 مواطنات استشهدوا في مجزرة معرة النعمان التي نفذتها الطائرات الحربية.

 

وبذلك يرتفع إلى 158 بينهم 45 طفلاً و34 مواطنة عدد الشهداء المدنيين الذين وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهادهم في القصف من قبل الطائرات الحربية والمروحية، ومن قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها على مناطق في ريف إدلب، منذ الـ 25 من كانون الأول / ديسمبر من العام الفائت 2017، وحتى اليوم الـ 28 من كانون الثاني من العام 2018، فيما أصيب عشرات الجرحى بإعاقات دائمة وجراح بليغة، ما يرشح عدد الشهداء للازدياد، كما تسبب القصف في تدمير مئات المنازل والمحال وممتلكات المواطنين، إضافة للدمار في البنى التحتية للمناطق التي شهدت قصفاً مكثفاً، في إدلب وحلب وحماة.

 

صور للمرصد السوري لحقوق الإنسان، ترصد الدمار الناجم عن القصف من قبل الطائرات الحربية على مناطق في بلدة سراقب في الريف الشرقي لإدلب، من مكان المجزرة التي أودت بحياة 9 مواطنين على الأقل بينهم رجل وطفلته ورجل وشقيقه وطفلته.

https://www.facebook.com/syriahro/posts/10156447090143115