استشهاد مزيد من المقاتلين في المعارك بريف حلب الجنوبي واستمرار الاشتباكات في ريف حلب الشرقي

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تستمر الاشتباكات بين حزب الله اللبناني وقوات النظام مدعمة بالمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من طرف، والفصائل الإسلامية والمقاتلة وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من طرف آخر بعدة محاور بريف حلب الجنوبي، وسط قصف من قبل قوات النظام بمئات الصواريخ على قرى الريف الجنوبي لحلب ومناطق الاشتباك، ترافق مع تنفيذ طائرات حربية يعتقد أنها روسية عشرات الضربات على مناطق الاشتباك، ما أدى لتقدم قوات النظام وسيطرتها على 3 قرى، وأسفرت الاشتباكات العنيفة والقصف المتبادل عن استشهاد 11 مقاتلاً  على الأقل من الفصائل المقاتلة والإسلامية، ومعلومات مؤكدة عن قتلى من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، في حين استهدفت قوات النظام سيارة في قرية خربة الزواري بريف حلب الجنوبي، ما أدى لاستشهاد سائق السيارة، كما سقطت قذيفة على منطقة المشفى العسكري في حي الموكامبو الخاضعة لسيطرة قوات النظام بمدنية حلب، ما أدى لحدوث أضرار مادية في المشفى، بينما سقطت قذائف أطلقتها الفصائل الإسلامية على مناطق في حيي مساكن السبيل والشهباء القديمة بمدينة حلب، وأنباء عن إصابة عدة مواطنين بجراح، كذلك تستمر الاشتباكات بين قوات النظام وحزب الله اللبناني وقوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من طرف، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من طرف آخر في عدة محاور وقرى بمحيط مطار كويرس العسكري، وسط قصف طائرات حربية يعتقد أنها روسية على مناطق الاشتباك، ومعلومات عن تقدم قوات النظام وسيطرتها على مناطق في قرية شويلخ بمحيط المطار، وأنباء عن المزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين، كما ارتفع إلى 10 على الأقل بينهم طفلان اثنان عدد الشهداء الذين قضوا جراء قصف لطائرات حربية على مناطق في أحياء الصالحين والهلك والسكري بمدينة حلب.