استشهاد مزيد من المواطنين في الغوطة الشرقية يرفع إلى 29 عدد من قتلتهم الطائرات الحربية وقوات النظام في تصعيدها على مدن وبلدات المنطقة

13

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: ارتفعت مجدداً أعداد الخسائر البشرية في غوطة دمشق الشرقية، نتيجة مفارقة مزيد من المواطنين لحياة، متأثرين بجراح أصيبوا بها في القصف من قبل قوات النظام، حيث وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد مواطن في القصف بالقذائف المدفعية من قبل قوات النظام، على مناطق في مدينة دوما، ليرتفع إلى 29 بينهم 6 أطفال و3 مواطنات على الأقل عدد الشهداء الذين قضوا اليوم الاثنين الـ 5 من شباط / فبراير الجاري من العام 2018، والشهداء هم مواطن استشهد في قصف مدفعي على مناطق في مدينة دوما، و10 بينهم مواطنتان وطفلان استشهدوا في قصف لطائرات حربية على سوق في بلدة بيت سوى، و9 بينهم طفلتان ومواطنة وقائد مركز الدفاع المدني استشهدوا في مجزرة نفذتها الطائرات الحربية في مدينة عربين إثر استهدافها بـ 15 غارة، و6 بينهم طفلتان اثنتان استشهدوا في مجزرة نفذتها غارة استهدفت منطقة في بلدة حزة، واثنان أحدهما طفل جراء قصف بغارتين من قبل الطائرات الحربية على مناطق في مدينة زملكا، ومواطن استشهد جراء تنفيذ 3 غارات من قبل الطائرات الحربية على حمورية، فيما لا يزال عدد الشهداء مرشح للارتفاع لوجود أكثر من 70 جريح، جراح بعضهم خطرة، كما أصيب البعض الآخر بإعاقات دائمة.

 

وبذلك يرتفع إلى 287 بينهم 72 طفلاً و47 مواطنة عدد الشهداء المدنيين ممن قضوا منذ الـ 29 من شهر كانون الأول / ديسمبر من العام الفائت 2017، جراء استهداف الغوطة الشرقية بمئات الغارات ومئات الضربات المدفعية والصاروخية، والشهداء هم 168 مواطناً بينهم 51 طفلاً و36 مواطنة وممرض استشهدوا في غارات للطائرات الحربية على مناطق في مدينة حرستا التي تسيطر عليها حركة أحرار الشام الإسلامية وغارات على بلدة مديرا ومدن سقبا وعربين ودوما وحمورية، و119 مواطناً بينهم 21 طفلاً و11 مواطنة وممرضان استشهدوا في قصف مدفعي وصاروخي طال مناطق في بلدة بيت سوى ومدينة حرستا ومدن حمورية ودوما وعربين وبلدات كفربطنا والنشابية وأوتايا ومسرابا.