استشهاد معلمة متأثرة بجراحها في قصف بري سابق على مدرسة بريف إدلب الشرقي

894

استشهدت معلمة متأثرة بجراح أصيبت بها في 2 كانون الأول الجاري، في قصف بري نفذته قوات النظام، استهدف بالمدفعية الثقيلة مدرسة في قرية آفس بريف إدلب الشرقي، ضمن منطقة “بوتين- أردوغان”.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، رصد بتاريخ 2 كانون الأول الجاري، إصابة 3 مدنيين هم معلمة وطالبين بجراح متفاوتة، في قصف مدفعي نفذته قوات النظام، استهدف مدرسة في قرية آفس بريف إدلب الشرقي، ضمن منطقة “بوتين -أردوغان”، حيث جرى نقل المصابين إلى مستشفى لتلقي العلاج.

وبذلك، يرتفع إلى 673 تعداد العسكريين والمدنيين الذين قتلوا باستهدافات برية ضمن منطقة “بوتين- أردوغان” منذ مطلع العام 2023، وذلك خلال 460 عملية تنوعت ما بين هجمات وعمليات قنص واشتباكات واستهدافات، كما أصيب بالعمليات آنفة الذكر أكثر من 272 من العسكريين و 275 من المدنيين بينهم 51 طفل و25 سيدة بجراح متفاوتة، والقتلى والشهداء هم:

– 128 من المدنيين بينهم 19 سيدة و45 طفل، وعنصر بالدفاع المدني، وممرض بقصف بري لقوات النظام.

-411 عنصر من قوات النظام بينهم 29 ضابط.

– عنصر أفغاني من ميليشيا فاطميون

-6 عناصر من ميليشيا “حزب الله” السوري ضمنهم عنصر من جنسية لبنانية

-99 من “هيئة تحرير الشام” من ضمنهم جهادي فرنسي

– 14 من فصيل أنصار التوحيد الجهادي

– 1 من حركة أحرار الشام الإسلامية.

– 2 من فيلق الشام.

– 1 من فصيل حراس الدين

– 1 ضابط القوات الخاصة الروسية

– عنصر من لواء الباقر الموالي لإيران

– عنصران من صقور الشام.

– 6 من الجبهة الوطنية للتحرير