استشهاد مواطن في مدينة إدلب وارتفاع عدد الشهداء إلى 9 في مجزرة ارتكبتها قوات النظام بحق المدنيين

1٬091

ارتفع إلى 9 عدد الشهداء المدنيين الذين قضوا في المجزرة التي ارتكبتها قوات النظام في منتصف ليل السبت- الأحد في مدينة إدلب، بعد مفارقة مواطن حياته متأثراً بجراح أصيب بها، حيث قصفت قوات النظام بأكثر من 35 صاروخ، وسقطت على منازل المدنيين وعلى مناطق صناعة.

وعدد الشهداء مرشح للارتفاع لوجود 41 مصابا من المدنيين بجراح متفاوتة.

وبذلك، يرتفع إلى 640 تعداد العسكريين والمدنيين الذين قتلوا باستهدافات برية ضمن منطقة “بوتين- أردوغان” منذ مطلع العام 2023، وذلك خلال 435 عملية تنوعت ما بين هجمات وعمليات قنص واشتباكات واستهدافات، كما أصيب بالعمليات آنفة الذكر أكثر من 266 من العسكريين و 253 من المدنيين بينهم 48 طفل و25 سيدة بجراح متفاوتة، والقتلى والشهداء هم:
– 117 من المدنيين بينهم 15 سيدة و45 طفل، وعنصر بالدفاع المدني، وممرض بقصف بري لقوات النظام

– 393 عنصر من قوات النظام بينهم 27 ضابط.

– عنصر أفغاني من ميليشيا فاطميون

-5 عناصر من ميليشيا “حزب الله” السوري

-97 من “هيئة تحرير الشام” من ضمنهم جهادي فرنسي

– 14 من فصيل أنصار التوحيد الجهادي

– 1 من حركة أحرار الشام الإسلامية.

– 2 من فيلق الشام.

– 1 من فصيل حراس الدين

– 1 ضابط القوات الخاصة الروسية

– عنصر من لواء الباقر الموالي لإيران

– عنصر من صقور الشام.

– 6 من الجبهة الوطنية للتحرير