استشهاد وإصابة 34 بينهم طفل وسيدة في قصف بعشرات القذائف المدفعية من قبل قوات النظام.. وقصف يطال نقطة عسكرية تركية في ريف إدلب

1٬845

استشهد مواطن نتيجة قصف قوات النظام على قرية الموزرة بجبل الزاوية، كما استشهد طفل و أصيب 6 آخرين بقصف قوات النظام على الأحياء السكنية في مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي، ضمن منطقة “بوتين-أردوغان”.

وقصفت قوات النظام بعشرات القذائف مدينة جسر الشغور واريحا وسرمين والرويحة وبينين والبارة وسان وآفس والموزرة ومحمبل ومعربليت ضمن ريف إدلب، مما أدى لاستشهاد مواطنة في بلدة أريحا، وإصابة 15 في سرمين و9 في بلدتي أريحا والبارة بريف إدلب الجنوبي، واستشهد مواطن بقصف لقوات النظام استهدف أطراف مدينة إدلب.

وتشهد منطقة “بوتين-أردوغان” عمليات قنص وتسلل واستهدافات متبادلة بين قوات النظام والفصائل بين الفينة والأخرى تخلف العديد من الضحايا بينهم مدنيين.

واستهدفت فصائل غرفة عمليات ” الفتح المبين” بعدد من الصواريخ مواقع تابعة لقوات النظام في جورين بمنطقة سهل الغاب في ريف حماة الغربي.

وفي السياق، تعرضت نقطة عسكرية تركية في قرية الرويحة بريف إدلب الجنوبي لقصف صاروخي مصدره قوات النظام، مما أدى لسقوط عدد من الإصابات في صفوف الجنود الأتراك.

وبذلك، يرتفع إلى 437 تعداد العسكريين والمدنيين الذين قتلوا باستهدافات برية ضمن منطقة “بوتين- أردوغان” منذ مطلع العام 2023، وذلك خلال 288 عملية تنوعت ما بين هجمات وعمليات قنص واشتباكات واستهدافات، كما أصيب بالعمليات آنفة الذكر أكثر من 219 من العسكريين و 136 من المدنيين بينهم 32 طفل و14 سيدة بجراح متفاوتة، والقتلى والشهداء هم:

– 37 من المدنيين بينهم 5 سيدات و9 أطفال وعنصر بالدفاع المدني بقصف بري لقوات النظام

-310 عنصر من قوات النظام بينهم 19 ضابط.

– عنصر أفغاني من ميليشيا فاطميون

– عنصر من ميليشيا حزب الله السوري

– 67 من “هيئة تحرير الشام” من ضمنهم جهادي فرنسي

– 13 من فصيل أنصار التوحيد الجهادي

– 1 من حركة أحرار الشام الإسلامية.

– 2 من فيلق الشام.

– 1 من فصيل حراس الدين

– 1 ضابط القوات الخاصة الروسية

– عنصر من لواء الباقر الموالي لإيران

– عنصر من صقور الشام.

– عنصر من الجبهة الوطنية للتحرير.