استعدادا لشن عملية أمنية.. استنفار متواصل لهيئة تحرير الشام في محافظة إدلب

رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، خلال الـ48 ساعة الفائتة، استنفارا أمنيا للقوى الأمنية التابعة لهيئة تحرير الشام في مناطق متفرقة بريف إدلب، تزامن ذلك مع انتشار أمني للعناصر الأمنية في محيط مدينة إدلب ومنطقة سهل الروج، حيث تمركزت الحواجز عند مفرق بلدة سيجر ومفرق قرية حفسرجة وقرب السجن المركزي في محيط مدينة إدلب.
مصادر المرصد السوري أكدت بأن القوى الأمنية التابعة لهيئة تحرير الشام تستعد لشن حملة أمنية واسعة في المنطقة، ولم يعرف إذا ما كانت ضد الفصائل الجهادية والخلايا المرتبطة بتنظيم “الدولة الإسلامية” أوضد مروجي المخدرات في المنطقة.
وفي 24 أيار، ‏اعتقلت قوة أمنية تابعة لهيئة تحرير الشام، جهادي وهو نائب الأمير العام لجماعة “أنصار الإسلام” وأحد أبرز القيادات فيها، في منطقة “حارم” شمالي إدلب.
ويدعى الجهادي “أبو الدرداء الكردي” يعتبر من أبرز الجهاديين في المنطقة.
يأتي ذلك في ظل استمرار هيئة “تحرير الشام” حملتها ضد الجهاديين في مناطق سيطرتها بهدف التفرد بالحكم والهيمنة الكاملة على مناطق نفوذها في إدلب وأجزاء من ريف حلب واللاذقية وحماة.