استمراراً لعملية التغيير الديمغرافي.. أكثر من 120 عائلة لـ”التنظيم” تسكن في رأس العين بمنطقة “نبع السلام”

341

محافظة الحسكة: تعمل فصائل “الجيش الوطني” الموالي لتركيا، على إسكان عناصر “التنظيم” وآخرين من عوائل المقاتلين، في منازل ضمن منطقة “نبع السلام”، بعد هروبهم من سجون ومناطق “قسد”، استكمالاً لعمليات التغيير الديمغرافي التي تنتهجها القوات التركية في تلك المناطق.

ووفقاً للمعلومات التي حصل عليها المرصد السوري، فإن أكثر من 120 عائلة من “التنظيم” من ضمنهم عوائل من جنسيات عراقية وأجنبية، تسكن في رأس العين ضمن منطقة “نبع السلام”.

وغالبية تلك العائلات تم تهريبها من مخيمات عديدة أبرزها مخيم الهول ومخيم مبروكة في ريف الحسكة، ومخيم عين عيسى بريف الرقة الشمالي، بالإضافة إلى آخرين من “غصن الزيتون” و”درع الفرات”.

وتوزعت تلك العائلات بمنازل في عدة أحياء في مدينة رأس العين كحي الحوارنة والخرابات ضمن مدينة رأس العين بالإضافة إلى قرية رشو عطية وتل صخر ومريكيز ومبروكة وعنيك الهوى وتل محمد وأم عشبة والداودية والسفح و العريشة وتل أرقم والراوية وتل خنزير.

وشنت تركيا مع فصائل “الجيش الوطني”، عملية “نبع السلام” في 9 تشرين أول 2019، وسيطروا من خلالها على رأس العين وتل أبيض.