استمراراً للانـ ـتـ ـهـ ـاكـ ـات.. فصائل موالية لتركية تحول أشجار زيتون وجوز لـ نحو 10 أطنان حطب وتـ ـسـ ـتـ ـولـ ـي على منازل المدنيين في عفرين بريف حلب الشمالي

66

محافظة حلب: أقدم عناصر تابعين لـ فصائل ” الجيش الوطني”، على قطع أشجار الزيتون والجوز في منطقة ” غصن الزيتون”، بالقرب من مفرق ناحية شران بريف عفرين، حيث جرى تحويلها للحطب، بكمية تبلغ نحو 10 أطنان، وبيعها بهدف المنفعة المادية في أسواق ناحية شران بريف عفرين،تحت أنظار القوات التركية والفصائل الموالية لها.
وعلى صعيد متصل، أجبر المدعو “أبو وليد العزة” القيادي في فصيل “السلطان مراد”، أصحاب الجرارات الزراعية في قرى قُرتا وقاشا وخليلاكا وقوتا وعشونة وكاريه وبيباكا بناحية بلبل بريف عفرين على حراثة الأراضي الزراعية المستولى عليه بقوة السلاح، بشكل مجاني تحت تهديد السلاح، وكل من يخالف الأوامر يتم تهديده بالاعتقال بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية السابقة، أو مصادرة جراره، بالإضافة إلى استقدام عمال من أهالي تلك القرى وإجبارهم على كسح أشجار الزيتون بشكل مجاني أيضاً.
يشار، إلى أن فصيل “السلطان مراد” وباقي فصائل الجيش الوطني استولت منذ دخولها إلى مدينة عفرين على آلاف أشجار الزيتون بعد طرد أصحابها منها بقوة السلاح.
كما أقدم عناصر من فصائل “السلطان مراد” و”جيش الشرقية” و”فرقة الحمزة” على قطع حوالي 315 شجرة زيتون في قرى بعدنلي وميدانكي بناحية شران بريف عفرين وذلك بغية بيعها كحطب للتدفئة والمنفعة المادية.
وفي مركز مدينة عفرين أقدم عنصر من فصيل جيش الإسلام سابقاً على بيع منزل بالقرب من دوار القبان في حي الأشرفية بمبلغ 1500 دولار أميركي، ويعود ملكيته إلى مواطن من أهالي قرية موساكو التابعة لناحية راجو