استمراراً للانفلات الأمني.. إصابة قائد “لجنة شعبية” تابعة لشعبة المخابرات العسكرية في ريف درعا

165

محافظة درعا: تشهد محافظة درعا توتراً مستمراً واشتباكات متقطعة بين الفصائل المختلفة مما يزيد من حالة عدم الاستقرار الأمني في المنطقة نتيجة تواجد العديد من الأطراف المسلحة فيها مع سيطرة شكلية لقوات النظام فيها، الأمر الذي يتسبب بالعديد من الجرائم والاغتيالات.
في سياق ذلك، وفي حادثة من حوادث الانفلات الأمني، أصيب قائد إحدى اللجان الشعبية التابعة لشعبة المخابرات العسكرية بجروح متفاوتة، نتيجة اشتباكات عنيفة استخدم خلالها الأسلحة الرشاشة وقواذف “الآربيجي”، بين عناصر من اللجان الشعبية من جهة، ومجموعات محلية في بلدة محجة شمالي درعا من جهة أخرى، تم نقله إلى إحدى المشافي لتلقي العلاج.
ويأتي ذلك في ظل الفوضى والانفلات الأمني ضمن مناطق النظام في درعا.

وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 193 حادثة فلتان أمني، جرت جميعها بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 226 شخصا، هم:

– 69 من المدنيين بينهم 5 سيدات و18 طفل

– 64 من قوات النظام والأجهزة الأمنية التابعة لها والمتعاونين معها

– 13 من المتهمين بترويج المخدرات

– 5 من اللواء الثامن الموالي لروسيا

– 16 من تنظيم “الدولة الإسلامية” بينهم قيادي

– 50 من الفصائل المحلية المسلحة

– 1 عقيد منشق عن قوات النظام

– 6 من المتعاونين مع حزب الله اللبناني

– قيادي سابق في فصائل المعارضة المسلحة

– 1 مجهول الهوية.