استمراراً للانفلات الأمني.. مقتل مواطن وابنه في مدينة شمالي درعا

172

محافظة درعا: تشهد محافظة درعا حالات انفلات أمني نتيجة وجود العديد من الأطراف المسلحة، مع سيطرة شكلية لقوات النظام فيها.

في سياق ذلك، فتح مسلحون مجهولون النار على مواطن وابنه، في مدينة الصنمين شمالي درعا، مما أدى لمقتلهما على الفور، في حين لاذ المسلحون بالفرار إلى جهة مجهولة دون معرفة هوياتهم وسبب ارتكابهم تلك الجريمة.

يشار بأنهما مدنيان، والأب يعمل نجار “موبيليا”.

ويأتي ذلك في ظل الفوضى والانفلات الأمني ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة النظام في درعا.

وبذلك، يكون المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق وقوع 170 جريمة قتل بشكل متعمد منذ مطلع العام 2024، بعضها ناجم عن عنف أسري أو بدوافع السرقة وأخرى ما تزال أسبابها ودوافعها مجهولة، راح ضحية تلك الجرائم 184شخص، هم: 8 أطفال، و32 مواطنة، و144 رجل وشاب، توزعوا على النحو التالي:

– 55 جريمة في درعا راح ضحيتها 48 رجل، و4 أطفال، و10 سيدات

– 16 جريمة في السويداء راح ضحيتها 12 رجل، وطفل، و4 سيدات

– 35 جريمة في ريف دمشق راح ضحيتها 29 رجل، وطفلان، و9 سيدات

– 16 جريمة في حمص راح ضحيتها 14 رجل، وطفلة، وسيدة

– 10 جرائم في حماة راح ضحيتها 10 رجال

– 2 جريمة في الحسكة راح ضحيتها رجلان

– 9 جرائم في دير الزور راح ضحيتها 7 رجال، وسيدتين

– 7 جرائم في دمشق راح ضحيتها 6 رجال، و2 سيدات

– 5 جرائم في اللاذقية راح ضحيتها 5 رجال، وسيدة

– 9 جرائم في طرطوس راح ضحيتها 8 رجال، وسيدة

– جريمة في القنيطرة راح ضحيتها رجل

– 5 جرائم في حلب راح ضحيتها 3 رجال، وسيدتين