استمراراً للـ ـفـ ـلـ ـتـ ـان الأمـ ـنـ ـي في درعا.. محاولة اغـ ـتـ ـيـ ـال أحد مروجي “الـ ـمـ ـخـ ـد ر ا ت” في مدينة نوى

محافظة درعا: استهدف مسلحون مجهولون أحد مروجي “المخدرات” بالرصاص، وسط مدينة نوى بريف درعا، ما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة، حيث جرى نقل المصاب إلى المستشفى لتلقي العلاج، وسط إطلاق نار بالقرب من مركز إنعاش الريف وسط المدينة من قبل مجهولين.
ويشار إلى أن المصاب متهم بالعمل على ترويج “المخدرات” وقطع الطرقات وأعمال السلب والنهب، ويأتي ذلك، في ظل الفوضى والفلتان الأمني المنتشر في محافظة درعا.
وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري516 استهدافا جميعها جرت بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 474 شخص، هم: 214 من المدنيين بينهم 6 سيدات و 11 طفل، و 170 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، و 44 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، و و32 ينتمون ومتهمون بالانتماء لتنظيم “الدولة الإسلامية”، و9 مجهولي الهوية، و5 عناصر من الفيلق الخامس والمسلحين الموالين لروسيا.