استمراراً للفوضى في درعا.. مجهولون يفجـ ـرون سيارة مدنية في ريفها الغربي

محافظة درعا: أقدم مجهولون على تفجير سيارة تقل مدني يعمل على خط سوريا – لبنان، ولم ينتمي لأي جهة عسكرية، وذلك في بلدة تسيل بريف درعا الغربي، واقتصرت الأضرار على الماديات.

ويأتي ذلك على وقع الفوضى والفلتان الأمني المنتشر في عموم مناطق سورية على اختلاف القوى المسيطرة.

وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 471 استهدافا جميعها جرت بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 411 شخص، هم: 188 من المدنيين بينهم 4 سيدات و 8 أطفال، و162 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، و 35 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، و 14 ينتمون ومتهمون بالانتماء لتنظيم “الدولة الإسلامية”، و8 مجهولي الهوية، و4 عناصر من الفيلق الخامس والمسلحين الموالين لروسيا.