استمرارا للانفلات الأمني.. اغتيال قيادي سابق في الفصائل المعارضة للنظام في درعا

محافظة درعا: استهدف مسلحون مجهولون بالرصاص المباشر، قيادي سابق في الفصائل المعارضة للنظام السوري بدرعا، في مدينة جاسم شمالي درعا، ما أدى إلى مقتله، فيما لاذ المسلحون بالفرار على متن دراجاتهم النارية.
يذكر أن القتيل لم ينضم لأي جهة عسكرية بعد أن أجرى التسوية والمصالحة مع النظام في عام 2018.
يأتي ذلك في ظل تصاعد عمليات الاغتيال بشكل لافت في عموم محافظة درعا جنوب سوريا.
وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 281 استهدافا جرت جميعها بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 237 شخص، هم: 116 من المدنيين بينهم سيدتين و5 أطفال، و98 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، و12 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، وعنصر سابق بتنظيم “الدولة الإسلامية” و7 مجهولي الهوية و3 عناصر من الفيلق الخامس والمسلحين الموالين لروسيا.