استمرارا للانفلات الأمني بدرعا.. مقتل شخص متعاون مع الأجهزة الأمنية في الريف الشرقي

1٬108

محافظة درعا: قتل متعاون مع قوات النظام، بالرصاص المباشر على يد مسلحين مجهولين في بلدة الحراك في الريف الشرقي من محافظة درعا.

ويشار إن القتيل تعرض لعدة محاولات اغتيال سابقة و كان يعمل ضمن فصيل محلي معارض وخضع  لاتفاقية التسوية عام 2018 ثم عمل مع الأجهزة الأمنية التابعة للنظام السوري في المنطقة.

وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 499 حادثة فلتان أمني، جرت جميعها بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 402 شخصا، هم:

-149 مدني بينهم 7 سيدات و7 أطفال

-30 من المتهمين بترويج المخدرات.

– 161 من قوات النظام والأجهزة الأمنية التابعة لها والمتعاونين معها بينهم امرأة

-26 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها.

– 13 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”.

– 18 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” وانضموا لأجهزة النظام الأمنية

– 2 من العاملين لصالح حزب الله اللبناني بينهم قيادي

– 1 من المتعاونين مع الميليشيات الإيرانية.

– 1 من المقاتلين السابقين في “جبهة النصرة سابقاً”.

– 1 من القوات الروسية