استمرارا للانفلات الأمني في درعا.. اغتيال تاجر مخدرات في ريفها الشرقي

محافظة درعا: تشهد مناطق سيطرة النظام في درعا، انفلاتا أمنيا عبر عمليات قتل تجري بطرق وأساليب مختلفة، فضلا عن انتشار المواد المخدرة التي يعمل كل من “حزب الله” اللبناني وقوات النظام على إغراق البلاد بها، بالتعاون مع محليين من أبناء سورية.
وفي سياق ذلك، وثق نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل تاجر مخدرات عبر استهدافه بالرصاص المباشر، في بلدة بصر الحرير بريف درعا.
وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري  372 استهدافا جميعها جرت بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 313 شخصا، هم: 149 من المدنيين بينهم 4 سيدات و5 أطفال، و 128 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، و21 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، و4 عناصر سابقين بتنظيم “الدولة الإسلامية” و7 مجهولي الهوية و4 عناصر من الفيلق الخامس والمسلحين الموالين لروسيا.