استمرارا للانفلات الأمني في مناطق “درع الفرات”.. اختطاف صائغ ذهب في جرابلس.. واختفاء مواطنة عفرينية على حاجز للفصائل الموالية لتركيا في إعزاز

محافظة حلب: اعترض مسلحون ملثمون طريق شاب في المنطقة الواقعة بين مدينتي جرابلس والباب ضمن مناطق “درع الفرات” في ريف حلب، أثناء عودته من عمله في مجال صياغة الذهب باتجاه مدينة الباب، حيث اقتاده الملثمون إلى جهة مجهولة.
على صعيد متصل، اختطف مسلحون مجهولون شابة كردية من أهالي ناحية راجو بريف عفرين، أثناء توجهها إلى مدينة إعزاز للدخول إلى الأراضي التركية عبر طرق التهريب، وفقد الاتصال بها بعد وصولها إلى حاجز يتبع لفصيل الجبهة الشامية على مدخل مدينة إعزاز.
وفي 25 نيسان، اختطف عنصر مقرب من القيادي في فرقة الحمزة المدعو (ح. م)، طفلا بمدينة الباب، شرقي حلب، يبلغ من العمر 14 عامًا ومن ثم وتعذيبه بشكل عنيف وتصوير مقطع مصور وإرساله إلى ذوي الطفل، مهدداً بتصفية في حال رفع شكوى ضد العنصر.
ووفقاً لنشطاء المرصد السوري، فإن عملية الاختطاف جاءت بعد نشوب خلافات عائلية بين ذوي الطفل وعنصر “فرقة الحمزة” ليقدم الأخير على اختطاف الطفل انتقاماً من ذويه، على إثرها داهمت دورية تابعة لـ “الشرطة العسكرية” منزل العنصر، إلا أنه تمكن من الفرار قبيل وصول الدورية إلى منزله والاحتماء بأحد مقرات “فرقة الحمزة” في مدينة الباب.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد