استمرارا للانفلات الأمني في مناطق نفوذ الفصائل الموالية لتركيا.. ارتفاع عدد القتلى إلى 4 بينهم 3 من فصيل “العمشات”

محافظة حلب: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، ارتفاع إلى 4 تعداد القتلى في الاشتباكات بين مسلحين من أبناء بلدة عنجارة من طرف، وآخرين من فصيل العمشات من أبناء قبيلة الجملان، حيث وثق المرصد السوري مقتل 3 عناصر من الأخيرة وعنصر واحد من أبناء عنجارة.
وكان المرصد السوري قد وثق، قبل قليل، مقتل عنصرين من فصيل سليمان شاه المعروفة بـ”العمشات”، وإصابة 4 آخرين بجروح بليغة، نتيجة استهدافهم من قبل مسلحين من مهجري قرية عينجارة بمنطقة جبل سمعان بريف حلب الغربي، إثر خلاف على أحقية حصاد محصول القمح.
وفقاً لنشطاء المرصد السوري، فإن مسلحين من قبيلة الجملان من مهجري ريف حماة المنضويين ضمن صفوف فصيل “العمشات” حاولوا بقوة السلاح حصد أرض زراعية مزروعة بالقمح، إلا أن مسلحين آخرين من مهجري قرية عينجارة حاولوا منعهم من الاستيلاء على القمح، لتندلع على إثرها اشتباكات بين الطرفين، ما أدى وفق حصيلة أولية إلى مقتل اثنين من عناصر فصيل العمشات وإصابة أربعة آخرين بجروح بليغة.
وفي سياق ذلك، استقدم فصيل فرقة الحمزة تعزيزات عسكرية كبيرة باتجاه قرية الفريرية بناحية جنديرس، في محاولة لفض الاشتباكات والتدخل لمنع تطورها، بعد استقدام فصيل “العمشات” تعزيزات عسكرية إلى قرية الفريرية.
يذكر أن الرئيس التركي أشار إلى أن “المنطقة الآمنة” ستكون ضمن مناطق نفوذ الفصائل الموالية لتركيا، حيث سيتم العمل على العودة الطوعية للسوريين في تركيا.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد