استمرارا للخلافات الفصائلية ضمن مناطق “نبع السلام”.. جريحان من الفصائل الموالية لتركيا وسط مدينة رأس العين “سري كانييه”

محافظة الحسكة: أصيب عنصران أحدهما شرطي والآخر عنصر في فصيل فرقة الحمزة الموالية لتركيا، نتيجة استهدافهما بالرصاص المباشر من قبل مسلحين مجهولين، يستقلون دراجة نارية، وسط مدينة رأس العين “سري كانييه”، وذلك على خلفية اقتتال جرى يوم أمس بين مسلحين من “أحرار الشرقية” وآخرين من “الحمزة”، بسبب خلافات بين الطرفين على الاستيلاء على منازل الأهالي لتسلميه لعنصر من فرقة الحمزة.
وكان نشطاء المرصد السوري قد رصدوا، في 30 أيار الفائت، بيع فصيل السلطان مراد الموالي لتركيا، منزل استولوا عليه خلال عملية “نبع السلام” في العام 2019.
وتعود ملكية  المنزل لأحد المواطنين النازحين من مدينة رأس العين (سري كانييه) بريف الحسكة.
وأفادت مصادر المرصد السوري، أن عناصر من فصيل فرقة الحمزة، اشتروا المنزل بمبلغ مقدارة 5 آلاف دولار أمريكي، وحولوه إلى نقطة تجميع الأشخاص الذين يقصدون الذهاب إلى تركيا عبر طرق التهريب.
وأشارت مصادر المرصد السوري، أن الفصائل الموالية لتركيا تبيع المنازل المستولى عليها والتي تطلق عليها اسم “الغنائم”، لمواطنين نازحين من المحافظات السورية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد