استمرارا للفلتان الأمـ ـنـ ـي.. اغـ ـتـ ـيـ ـال قيادي مقرب من “حـ ـز ب الله” اللبناني في ريف درعا

محافظة درعا: قتل قيادي في إدارة المخابرات العامة، مقرب من ميليشيا “حزب الله” اللبناني، إثر استهدافه بطلق ناري أثناء تواجده في أحد المنازل بمدينة الحارّة في ريف درعا الشمالي الغربي.
وفقا لمصادر المرصد السوري، فإن القتيل ينحدر من قرية نمر، حيث يتهمه الأهالي بمشاركته في عمليات المداهمة لمنازل المدنيين واعتقال العشرات من أبناء مدينة الحارة، وتربطه علاقات وثيقة مع مليشيا “حزب الله” اللبناني، ويقود مجموعة محلية تعمل لصالح إدارة المخابرات العامة في منطقة الجيدور، بعد إجرائه التسوية والمصالحة مع النظام في عام 2018، وعمل سابقاً  كقيادي ضمن الفصائل المعارضة للنظام.
وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 16 استهداف، جرت جميعها بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 8 أشخاص، هم:
– 2 مدنيين بينهم سيدة
– 5 من قوات النظام والأجهزة الأمنية التابعة لها
– 1 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها.