استمرارا للفلتان الأمني في مناطق سيطرة النظام.. إصابة رئيس بلدية بطلق ناري ضمن ريف اللاذقية

محافظة اللاذقية: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، إطلاق نار على رئيس بلدية الفاخورة بريف اللاذقية، في مكان عمله. وفي التفاصيل، أقدم شخص على إطلاق النار على رئيس بلدية الفاخورة بريف اللاذقية، بعد اقتحامه للمبنى، مما أدى إلى إصابته بالقدم تم نقله على إثرها إلى المشفى لتلقي العلاج.
وبحسب نشطاء المرصد السوري، فإن خلافا قديما نشأ بينهما مما دفع الشخص لإطلاق النار عليه في محاولة لقتله.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، وثقوا، في 14 سبتمبر مقتل شخص في مدينة اللاذقية الخاضعة لنفوذ النظام السوري، حيث عثر على شخص يدعى (غ.س) مقتولاً بطلق ناري، أمام مسكنه في حي مشروع شريتح القريب من مركز مدينة اللاذقية، دون معرفة ملابسات الحادثة حتى اللحظة، ولم يعلم إذا ما كان الشخص قد أنهى حياته بنفسه منتحراً أم جرى قتله من قبل آخرين.
وفي 21 آب الفائت، أقدمت شابة تبلغ من العمر 18 عاماً على الانتحار، من خلال رمي نفسها من الطابق الخامس، بحي الأشرفية بالقرب من المشفى التخصصي في مدينة حلب الخاضعة لنفوذ النظام السوري، وذلك بسبب “خلافات عائلية وضغوطات نفسية.”
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أشار في 19 آب الفائت، إلى أن شخص في العقد الخامس من العمر أقدم على انتحار، من خلال رمي نفسه من فوق جسر الرستن بريف حمص الشمالي، ضمن مناطق سيطرة قوات النظام، دون معرفة أسباب ودوافع الانتحار، وجرى نقله إلى مركز الهلال الأحمر في منطقة الرستن.