استمرارا للفوضى ضمن مناطق “نبع السلام”.. عناصر فرقة الحمزة يسرقون مواطنا في ريف مدينة رأس العين

محافظة الحسكة: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن مسلحين من فصيل “فرقة الحمزة” الموالي لتركيا، أقدموا على سرقة أحد المواطنين القرويين، اليوم، عند مفرق قرية السفح التابعة لرأس العين ضمن منطقة “نبع السلام”، فقد سرقوا دراجته النارية وهاتفه النقال ومبلغ مالي، ويأتي ذلك استمرارا لتزايد حالات السرقة والقتل والفساد والفوضى ضمن منطقة رأس العين.
وجاء ذلك بعد أيام من مقتل تاجر وصائغ ذهب بعد سرقته مع أموال بحوزته وسط رأس العين بالقرب من نقطة عسكرية للفصائل.
وأشار المرصد السوري في 2 تموز، إلى أن طفل أصيب برصاص مجهولين في مدينة رأس العين ضمن منطقة “نبع السلام” في ريف الحسكة، وذلك بعد أن رفض تقديم المثلجات مجانا للمسلحين، في حين أطلقوا الرصاص تجاهه، ما أدى إلى إصابته ونقله إلى مشافي تركيا لتلقي العلاج.
وكان المرصد السوري قد رصد في 30 حزيران الفائت، عملية سطو طالت صائغ ذهب وتاجر، في وضح النهار، بمدينة رأس العين ضمن مناطق عملية “نبع السلام” بريف الحسكة.
ووفقا للمعلومات التي حصل عليها المرصد السوري، فإن مسلحين اثنين استهدفا المواطن بالرصاص في الرأس، أمام منزله الواقع في شارع العبرة قرب مدرسة ابن خلدون بمدينة رأس العين، وسرقا حقيبته التي تحتوي على ذهب ومبلغ مالي، قبل أن يلوذا بالفرار إلى جهة مجهولة.
مصادر المرصد أكدت بأن الضحية لديه محل تجاري في شارع الكنائس بمدينة رأس العين، ومسجل لدى غرفة التجارة في مجلس رأس العين المحلي رأس العين، ويمتلك “بطاقة تاجر” التي تخوله الدخول والخروج لتركيا بقصد العمل التجاري.