استمرارا للفوضى في درعا.. اغتيال إمام مسجد وابنه في الريف الغربي

محافظة درعا: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، عملية اغتيال جديدة، تندرج ضمن إطار حوادث الفلتان الأمني في درعا، حيث استهدف مسلحون مجهولون عائلة إمام مسجد في مدينة طفس بريف درعا الغربي، مما أسفر عن استشهاد إمام المسجد وابنه، بالإضافة إلى إصابة زوجته بجروح خطيرة، جرى نقلها إلى المستشفى الوطني لتلقي العلاج.
ويأتي ذلك في ظل استمرار الفوضى والفلتان الأمني المستشري في عموم مناطق سورية على اختلاف القوى المسيطرة.
وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 392 استهدافا جميعها جرت بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 331 شخصا، هم: 158 من المدنيين بينهم 4 سيدات و5 أطفال، و 137 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، و21 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، و4 عناصر سابقين بتنظيم “الدولة الإسلامية” و7 مجهولي الهوية و4 عناصر من الفيلق الخامس والمسلحين الموالين لروسيا.