استمرارا للفوضى في درعا.. مجهولون يغتالون مواطنا في الريف الشرقي

محافظة درعا: وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل مواطن ممن أجروا التسوية والمصالحة مع قوات النظام في عام 2018، جراء استهدافه بالرصاص من قبل مسلحين مجهولين، في مدينة الحراك بريف درعا الشرقي.
ويذكر، بأن المواطن متهم بتجارة المخدرات، وسبق أن تعرض لاستهداف بإطلاق نار مباشر  بتاريخ 8 أيار الفائت من هذا العام، ما أدى إلى إصابته بجروح بليغة.
وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري323 استهداف جميعها جرت بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 277 شخصا، هم: 133 من المدنيين بينهم 3 سيدات و5 أطفال، و 119 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، و14 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، وعنصر سابق بتنظيم “الدولة الإسلامية” و7 مجهولي الهوية و3 عناصر من الفيلق الخامس والمسلحين الموالين لروسيا.