استمرارا لمخالفتها المواثيق وقوانين حماية حقوق الطفل.. “الشبيبة الثورية” تأوي قاصر التحقت بها قبل أكثر من شهر في ريف الحسكة

محافظة الحسكة: لا يزال مصير الطفلة (غ.م) ذات الـ 14 عاما، مجهولا منذ أكثر من شهر، فقد التحقت الطفلة (غ.م)، وهي من أهالي مدينة القامشلي بريف الحسكة، بصفوف ما يعرف بـ “الشبيبة الثورية “، بهدف تجنيدها في المعسكرات الخاضعة لهم.
ووفقا المعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري، فإن الطفلة وحيدة لأمها وفاقدة لوالدها المتوفى، فقد التواصل معها في 26 حزيران الفائت، وعقب ذلك، ناشدت والدتها وذويها الجهات المعنية لإعادتها، لكن دون جدوى.
ويخالف تنظيم “الشبيبة الثورية” الميثاق الموقع بين ” قسد” والأمم المتحدة” في تموز عام 2019،  حول عدم تجنيد القاصرين الذين هم تحت السن القانوني، وعدم زجهم في المعارك.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد وثق في 23 تموز الفائت، 23 حالة اختطاف للأطفال، 20 حالة منها نفذتها “الشبيبة الثورية” التابعة لـ”حزب الاتحاد الديمقراطي” في كل من الحسكة والرقة وحلب ضمن مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية”، إضافة إلى اختطاف طفلين في مناطق سيطرة النظام السوري، وطفل في مناطق سيطرة المعارضة شمال غربي سورية.