استمرارًا للفوضى في مناطق نفوذ الفصائل الموالية لتركيا.. اقتتال مسلح بين مجموعات من “فرقة الحمزة” في عفرين

محافظة حلب: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، اشتباكات بالأسلحة الثقيلة، بين مجموعات مسلحة من فرقة الحمزة الموالية لتركيا، في منطقتي جبل الاحلام والباسوطة بريف عفرين.
وفي التفاصيل التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري، فإن مجموعة من فرقة الحمزة حاولوا طرد امرأة “أرملة أحد المقاتلين في الفصيل” من منزل تسكنه في قرية الباسوطة بقوة السلاح، في حين جرى تبادل إطلاق نار بين مخفر تابع لفرقة الحمزة من طرف، ومسلحين رفضوا أن تخرج المرأة من المنزل، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا، في 11 نيسان، بأن عنصر من فصيل “جيش الإسلام” من أبناء الغوطة الشرقية، أصيب صباح اليوم بجروح بليغة، جراء قيام مسلحين ملثمين يستقلون دراجة نارية بإطلاق النار عليه في حي المحمودية بمدينة عفرين، ما أدى إلى إصابته بجروح بليغة نقل على أثرها إلى  المشافي في الأراضي التركية.
وفي العاشر من نيسان، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن مسلحين مجهولين حاولوا اغتيال قيادي ضمن فصيل جيش الشرقية التابع للجيش الوطني الموالي لتركيا، وذلك عبر استهدافه بالرصاص على طريق عفرين – ترندة شمال غربي حلب.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد