استمرار الاشتباكات العنيفة في الزبداني وتجددها بريف السويداء مقاتلو المعارضة يسيطرون على مواقع موالية للنظام شمالي غرب سوريا

سيطر مقاتلو المعارضة من تنظيم «جيش الفتح» الليلة قبل الماضية على عدة نقاط في مزارع الصواغية شرقي بلدة الفوعة الموالية للنظام بريف إدلب شمالي غرب سوريا، فيما تواصلت الاشتباكات العنيفة في الزبداني كما تجددت بريف السويداء، بينما قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 37 مدنياً قتلوا بالبراميل المتفجرة التي ألقتها مروحيات النظام والصواريخ والطائرات الحربية خلال ال 24 ساعة الأخيرة.

وقالت وكالة «سوريا مباشر» في بيان إن المقاتلين سيطروا أيضاً على أحد المداخل المؤدية إلى بلدة الفوعة بعد التغطية النارية الكثيفة على المنطقة تلاها استهداف الصواغية بعربة مدرعة مفخخة مؤكدة أن الاشتباكات العنيفة ما زالت مستمرة.

من جانبها أعلنت حركة «أحرار الشام» أنها قامت بتفجير عربة مدرعة مسيرة عن بعد في منطقة الصواغية ما مكنها من السيطرة على عدة نقاط.

وأكد «جيش الفتح» في بيان أن مصير بلدتي كفرايا والفوعة وغيرها من النقاط العسكرية التي يمكنهم الوصول إليها مرتبط بمصير المدنيين في الزبداني الواقعة في ريف دمشق الغربي.
وأشار البيان إلى أن بلدتي كفرايا والفوعة يوجد فيهما أكثر من أربعة آلاف مقاتل من قوات النظام وميليشياته وأنهم يمتلكون السلاح الثقيل وقاموا باستخدامه ضد المدنيين من أهالي ريف إدلب في القرى المجاورة.

وبحسب المرصد السوري، تأكد مقتل 9 مواطنين جراء قصف جوي على حي بمدينة حلب وقرية بريف إدلب الجنوبي، حيث قتلت سيدة و3 من أطفالها جراء قصف ببرميلين متفجرين من الطيران المروحي على مبنى في حي الميسر بمدينة حلب ليل الخميس، فيما قتل 5 مواطنين بينهم طفل على الأقل جراء قصف للطيران الحربي على منزل في قرية كفرموس بريف إدلب الجنوبي صباح أمس، ليرتفع إلى 37 عدد المدنيين الذين وثق المرصد مقتلهم خلال ال 24 ساعة الماضية، جراء تنفيذ طائرات النظام الحربية والمروحية نحو 240 ضربة جوية بالصواريخ والبراميل المتفجرة.

وفي مجال متصل قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنه وثق مقتل 13 مدنياً على الأقل في مجزرة نفذتها طائرات النظام المروحية يوم الخميس إثر استهدافها بالبراميل المتفجرة مناطق في بلدة الغارية الغربية بالريف الشمالي الشرقي لمدينة درعا.
في غضون ذلك، تواصلت الاشتباكات العنيفة بين مقاتلي الفصائل المسلحة، وقوات النظام وحزب الله اللبناني في مدينة الزبداني بالتزامن مع قصف من قبل قوات النظام على مناطق في المدينة، ما أدى إلى مقتل 4 مقاتلين أمس، وسط معلومات مؤكدة عن تقدم لقوات النظام وحزب الله في مباني بالمدينة التي تشهد قصفاُ جوياً وصاروخياً مكثفاً منذ أسابيع في محاولة من حزب الله وعناصر الفرقة الرابعة للسيطرة عليها، وخرجت تظاهرة في بلدة سقبا هتفت «نصرة للزبداني لتعرضها لحملة شرسة».
وتجددت الاشتباكات بين قوات النظام والدفاع الوطني من طرف، وتنظيم «داعش» من طرف آخر، قرب منطقة تل البثينة بريف السويداء، من دون ورود معلومات عن خسائر بشرية. (وكالات)

المضدر: الخليج