استمرار الاشتباكات في أطراف مطار الجراح العسكري بريف دير حافر في شرق حلب

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: جددت قوات النظام قصفها مستهدفة بعدد من القذائف مناطق في بلدة عندان الواقعة في الريف الشمالي لحلب، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، فيما تتواصل الاشتباكات على محاور في أطراف مطار الجراح العسكري بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية وقوات النخبة في حزب الله اللبناني من جانب، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جانب آخر، في محاولة من قوات النظام تحقيق تقدم واستعادة السيطرة على المطار الواقع في ريف دير حافر بالريف الشرقي لحلب، حيث تأتي هذه الاشتباكات نتيجة تمكن مجموعات النمر والمسلحين الموالين للنظام وقوات النخبة في حزب الله اللبناني من الوصول إلى مطار الجراح العسكري، بعد طردها قبل شهر من المطار، بعد أن كانت تمكنت من الدخول إلى المطار، حيث بادر التنظيم حينها في الـ 6 من آذار / مارس من العام الجاري 2017، بشن هجوم معاكس أفضى لطرد قوات النظام من المناطق التي دخلتها من مطار الجراح العسكري، لتعمد قوات النظام عقب ذلك بتحويل محور المعارك إلى محيط دير حافر لحين تمكنها من استعادة السيطرة على بلدة دير حافر وعشرات القرى والمزارع والتلال بريفها، والوصول إلى المطار، وذلك في إطار العملية العسكرية التي أطلقتها قوات النظام بقيادة مجموعات النمر وبدعم من المسلحين الموالين لها وقوات النخبة في حزب الله اللبناني وبإسناد من المدفعية الروسية في الـ 17 من كانون الثاني / يناير من العام الجاري 2017، والتي سيطرت خلالها على عشرات القرى والبلدات من أهمها الخفسة ودير حافر وعران ومحطات ضخ المياه إلى حلب ومناطق أخرى.