استمرار الاشتباكات في ريف منبج وقوات سوريا الديمقراطية تحاول الوصل للمدينة

23

لا يزال ريفا منبج الجنوبي والجنوبي الشرقي يشهدان اشتباكات عنيفة بين قوات سوريا الديمقراطية من جهة، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة، في محاولة من القوات الوصول إلى مدينة منبج التي يسيطر عليها التنظيم، وتترافق الاشتباكات مع تحليق لطائرات التحالف في المنطقة، واستهدافها لمواقع التنظيم في المنطقة، ومعلومات عن مزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين، كذلك شهدت منطقة عود عون الدادات بريف منبج في ريف حلب الشرقي، حركة نزوح وقالت مصادر أهلية أن عناصر التنظيم طالبوهم بإخلاء القرية.

 

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر اليوم أن ارتفع إلى 74 عدد الخسائر البشرية التي تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من توثيقها منذ الـ 31 من شهر أيار / مايو الفائت من العام الجاري 2016، حيث استشهد 25 مواطناً مدنياً بينهم 3 أطفال جراء قصف لطائرات التحالف الدولي على قرية أوجقناه ومناطق أخرى بمحيط مدينة منبج وريفها، بالإضافة لاستشهاد 7 مواطنين هم 3 أطفال أشقاء وسيدة بالإضافة لسيدة أخرى وابنها وابنتها استشهدوا جراء قصف لتنظيم “الدولة الإسلامية” على قرية خربة الروس بريف منبج الجنوبي، فيما قضى 12 مقاتلاً من قوات سوريا الديمقراطية جراء الاشتباكات التي دارت بينهم وبين عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” بريفي منبج الجنوبي والجنوبي الشرقي، بينما قتل 30 عنصراً على الأقل من تنظيم “الدولة الإسلامية” بينهم قيادي ميداني من جنسية مغاربية وشرعي من جنسية عربية قالت مصادر أنه “الشرعي العام لمدينة منبج”.