استمرار الاشتباكات لليوم الثاني على التوالي في محيط وريف مدينة الطبقة وقوات الآسايش تعتقل عضوا في مجلس محلي بريف الحسكة

44

محافظة الرقة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تستمر الاشتباكات بين قوات سوريا الديمقراطية مدعمة بقصف طائرات التحالف الدولي من جهة، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، في محور الجهة الشرقية لمدينة الطبقة بريف الرقة الغربي، وأنباء عن تقدم للقوات في المنطقة، حيث تسعى للوصول إلى أطراف مدينة الطبقة في تمهيد للبدء بعملية عسكرية للسيطرة على مدينة الطبقة الاستراتيجية، وكانت أسفرت الاشتباكات أمس وأول أمس عن مقتل 36 من عناصر التنظيم الذين وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان ضمن معارك التقدم نحو الطبقة ومعركة السيطرة على قرية عباد التي انتهت أمس الأول بالسيطرة على هذه القرية الواقعة في ريف الطبقة الشرقي، ومعلومات عن خسائر بشرية مؤكدة في صفوف قوات سوريا الديمقراطية، كما كان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر في الـ 6 من نيسان / أبريل الجاري أن قوات سوريا الديمقراطية المدعمة بطائرات التحالف الدولي، تمكنت من السيطرة على قرية الصفصافة، بعد هجوم عنيف نفذته هذه القوات على المنطقة، التي كان يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية”، وبالتالي إطباق الحصار بشكل كامل على مدينة الطبقة، في حين يشار إلى أن الطبقة كانت تعد مركز ثقل أمني للتنظيم، فيما كانت قوات أمريكية بمشاركة من قوات سوريا الديمقراطية قامت في الـ 22 من آذار / مارس الفائت من العام الجاري 2017، بعملية إنزال مظلي من الجو بمنطقة الكرين الواقعة على بعد 5 كلم غرب مدينة الطبقة، بالتزامن مع عبور لقوات أخرى منهم لنهر الفرات على متن زوارق باتجاه منطقة الكرين، كما أكدت مصادر موثوقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان حينها أن عملية الإنزال الجوي وعبور النهر تهدف إلى قطع طريق الرقة – حلب، وطريق الطبقة – الرقة وبالتالي إطباق الخناق على تنظيم “الدولة الإسلامية” في مدينتي الرقة والطبقة بالإضافة للاقتراب من مطار الطبقة العسكري، كما هدفت العملية لمنع قوات النظام من التقدم باتجاه الطبقة في حالة تمكنت من السيطرة على بلدة مسكنة بريف حلب الشرقي، حيث تعد هذه العملية هي أول تواجد لقوات سوريا الديمقراطية بالإضافة للقوات الأمريكية بالضفة الجنوبية لنهر الفرات.

محافظة الحسكة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: أبلغت مصادر موثوقة المرصد السوري أن قوات الأمن الداخلي الكردي “الآسايش” اعتلقت عضواً في  المجلس المحلي للدرباسية التابع للمجلس الوطني الكردي عصر يوم أمس من منزله، دون معلومات عن التهمة الموجهة إليه.