استمرار المعارك العنيفة في شمال مدينة منبج بين تنظيم “الدولة الإسلامية” وقوات سوريا الديمقراطية

 

لا تزال الاشتباكات العنيفة مستمرة بين عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة، والقوات العربية الكردية المشتركة في قوات سوريا الديمقراطية من جهة أخرى في محيط مدينة منبج، حيث تتركز الاشتباكات في محيط قرية الهدهود بشمال المدينة، وتترافق الاشتباكات بين الطرفين مع قصف متبادل بين الجانبين.

 

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر قبل ساعات أن 8 سجناء على الأقل استشهدوا وقتل ما لا يقل عن 10 عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية”، جراء قصف لطائرات التحالف الدولي على ثانوية في الأطراف الشرقية من مدينة منبج التي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” بريف حلب الشمالي الشرقي، كما وردت معلومات أولية عن استشهاد مواطنين مدنيين في محيط الثانوية، في حين لا تزال الاشتباكات العنيفة مستمرة بين تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة، والقوات الكردية – العربية المشتركة في قوات سوريا الديمقراطية من جهة أخرى في محيط مدينة منبج، فيما يحاول المواطنون المتواجدون داخل المدينة الفرار من المدينة التي تحاصر هذه القوات عناصر التنظيم داخلها، كذلك عثر على جثث 7 عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” ليرتفع إلى 240 عدد عناصر التنظيم الذين قتلوا منذ الـ 31 من شهر أيار / مايو الفائت من العام الجاري، كما كان قد قضى 28 مقاتلاً من قوات سوريا الديمقراطية، فيما ارتفع إلى 49 عدد الشهداء الذين قضوا في قصف طائرات التحالف الدولي على محيط مدينة منبج وريفها وقرية أوجقناه، بينهم 16 طفلاً و10 مواطنات و8 سجناء لدى التنظيم في مدينة منبج.

 

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر صباح اليوم أنه ارتفع إلى أكثر من 900 عدد المواطنين المدنيين الذين تمكنوا من الفرار من مدينة منبج، الواقعة بريف حلب الشمالي الشرقي، والتي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية”، حيث تمكن مزيد من المواطنين من الخروج من المدينة عبر جهتها الجنوبية سالكين طريق مزارع الحمدونية بجنوب مدينة منبج، ووصلوا إلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، التي تحاصر عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” داخل المدينة.