استمرار المفاوضات حول الزبداني وكفريا والفوعة واتفاق على نقاط أساسية

52

لا تزال المفاوضات مستمرة حول مدينة الزبداني بريف دمشق وبلدتي كفريا والفوعة بريف إدلب بالتزامن مع استمرار وقف إطلاق النار، حيث علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة، أنه تم الاتفاق على نقطتين وهما خروج آمن لمقاتلي الفصائل الإسلامية والمقاتلين المحليين من مدينة الزبداني، إلى مناطق في الشمال السوري، مقابل نقل سكان بلدتي الفوعة وكفريا اللتين يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية، إلى مناطق في دمشق وريفها، فيما تستمر المفاوضات بين وفود إيرانية وحزب الله اللبناني ومقاتلي الزبداني المحليين ومقاتلي الفصائل وأطراف محلية مفاوضة، حول المقاتلين الأسرى لدى قوات النظام، والذين من المفترض أن يفرج قوات النظام عن ألف أسير منهم في أقصى الحالات، فيما تطالب الفصائل بالإفراج عن 20 ألف أسير مقاتل ومعتقلين مؤيدين لفصائل إسلامية، كما علم المرصد أن المشايخ في بلدتي كفريا والفوعة طلبوا من الأهالي اليوم تزويدهم بسندات الملكية، لمنازلهم وأراضيهم في كفريا والفوعة، تمهيداً لعملية تفاوض واتفاق.

وشهدت المدينة منذ الرابع من شهر تموز / يوليو اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وحزب الله اللبناني وجيش التحرير الفلسطيني وقوات الدفاع الوطني من طرف آخر، والفصائل الإسلامية ومسلحين محليين من طرف آخر، ترافقت مع قصف بمئات الصواريخ الثقيلة ومئات البراميل المتفجرة ومئات الصواريخ من طائرات النظام الحربية والمروحية، أسفرت عن استشهاد ومقتل العشرات من الطرفين.