استمرار الهجوم العنيف على مدينة درعا وأكثر من 50 ضربة جوية تستهدف المدينة

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: لا تزال الاشتباكات العنيفة مستمرة منذ صباح اليوم بين مقاتلي عدة فصائل وحركات مقاتلة وإسلامية من طرف، وقوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين لها من طرف آخر، إثر هجوم جديد نفذته الفصائل ضمن معركة “عاصفة الجنوب” فيما قالت أنه “نصرة لمدينة الزبداني” بريف دمشق والتي تتعرض لهجوم عنيف منذ الرابع من شهر تموز / يوليو الجاري من قبل حزب الله اللبناني وعناصر الفرقة الرابعة في قوات النظام، وتشهد مدينة درعا هجوماً مستمراً وقصفاً من قبل الفصائل على مناطق سيطرة قوات النظام في مدينة درعا والتي تضم أحياء المنشية وسجنة من الناحية الغربية الجنوبية لدرعا والسبيل ودرعا المحطة والكاشف والمطار من الناحية الشمالية للمدينة، والبانوراما المحاذية لبلدة عتمان والضاحية المحاذية لبلدة اليادودة والمربع الأمني المحاذي لبلدة النعيمة من الناحية الشرقية، حيث ترافقت الاشتباكات مع قصف من قبل الفصائل على مناطق سيطرة قوات النظام وتمركزاته، وقصف من الطيران المروحي بأكثر من 32 برميلاً متفجراً على مناطق سيطرة المقاتلين وتمركزاتهم، وتنفيذ طائرات النظام الحربية 21 غارة على الأقل، استهدفت المناطق ذاتها، وأسفرت الاشتباكات حتى الآن عن استشهاد 6 مقاتلين بينهم عقيد منشق واثنان من قادة الكتائب المقاتلة إضافة لقيادي في فصيل مقاتل، ومعلومات مؤكدة عن مقتل عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها.