استمرار الهجوم العنيف على مطار أبو الضهور العسكري وإعدام رجل في مدينة إدلب

محافظة ادلب- المرصد السوري لحقوق الانسان:: استمرت  الاشتباكات العنيفة الى ما بعد منتصف ليل الاحد- الاثنين في محيط وأطراف مطار أبو الضهور العسكري بين الفصائل الإسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من طرف، وقوات النظام من طرف آخر، إثر هجوم عنيف للمقاتلين والنصرة على المطار في محاولة للسيطرة عليه، حيث تدور اشتباكات عنيفة بين الطرفين بالقرب من البوابة الرئيسية للمطار وأسواره، وسط تكثيف الطيران الحربي لقصفه على مناطق في محيط المطار، وقصف الفصائل الاسلامية بمدافع محلية الصنع تمركزات لقوات النظام والمسلحين الموالين لها في المطار، في حين نفذ الطيران الحربي بعد منتصف ليل امس غارة على مناطق في بلدة كنصفرة بجبل الزاوية، دون انباء عن اصابات، بينما قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة بعد منتصف ليل امس مناطق في بلدة كفرعويد بجبل الزاوية دون انباء عن اصابات، كذلك نفذ الطيران الحربي فجر اليوم غارة على مناطق في بلدة جوزف بجبل الزاوية ما ادى لاستشهاد مواطن وسقوط عدد من الجرحى، أيضاً استمرت الاشتباكات العنيفة الى ما بعد منتصف ليل امس بين قوات النظام مدعمة بحزب الله اللبناني والمسلحين الموالين لها من طرف، والفصائل الإسلامية والمقاتلة وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وحركة أحرار الشام الإسلامية وجنود الشام الشيشان والحزب الإسلامي التركستاني من طرف آخر، في محيط بلدة القرقور عند أطراف محافظة إدلب قرب الحدود الإدارية مع حماة، وانباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، أيضاً اعدم عناصر فصيل إسلامي يعتقد أنه جبهة النصرة، شاباً رميا بالرصاص في احدى ساحات مدينة ادلب  بتهمة “مراقبة المجاهدين وتسليم عدة أشخاص للأمن بتهمة التعامل مع الإرهابيين وممارسة الدعارة مع عدة مواطنات بمدينة إدلب”، حيث أطلق أحد العناصر النار على رأسه، وسط تجمهر عدد من المواطنين، وذلك فيما أظهره شريط مصور ورد إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة منه.