استمرار الهجوم المعاكس لقوات النظام في ريف جسر الشغور الغربي واستشهاد المزيد من المقاتلين في الاشتباكات العنيفة

محافظة إدلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تدور اشتباكات عنيفة بين لواء الحق، جند الأقصى، جبهة النصرة، جيش السنة، جبهة أنصار الدين، الحزب الإسلامي التركستاني، أنصار الشام، أجناد الشام، فيلق الشام، الفرقة 111 مشاة، الفرقة 101 مشاة، لواء صقور الجبل، وصقور الغاب، جنود الشام الشيشان وحركة احرار الاسلامية وفصائل مقاتلة وإسلامية من جهة، وحزب الله اللبناني وقوات النظام مدعمة بمسلحين موالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية من جهة أخرى، إثر هجوم معاكس ينفذه الأخير على منطقتي تل أعور وتل حمكي ومنطقة مرج الزهور في الريف الجنوبي الغربي لمدينة جسر الشغور في ريف إدلب الغربي، تترافق الاشتباكات مع قصف جوي مكثف بالإضافة لقصف عنيف من قبل قوات النظام على مناطق الاشتباك، حيث استطاعت قوات النظام وحزب الله اللبناني من التقدم في المنطقة وتمكنت من السيطرة على تل أعور فيما تضاربت المعلومات حول الجهة المسيطرة الآن على تل حمكي، في حين تعرضت مناطق في بلدة محمبل بريف إدلب لقصف من قبل قوات النظام، كذلك نفذ الطيران الحربي عدة غارات على مناطق في بلدة أبو الظهور وقريتي تل سلمو وبويطية بريف أبو الظهور في ريف إدلب الشرقي، أيضاً استهدفت جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) بعدة قذائف صاروخية تمركزات لقوات النظام داخل مطار أبو الظهور العسكري، دون أنباء عن الإصابات.