استمرار الهجوم من الفصائل الإسلامية والمقاتلة وتقدمها في سهل الغاب

لا تزال معارك الكر والفر مستمرة في ريف جسر الشغور الجنوبي الشرقي بمحافظة إدلب وسهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، بين حزب الله اللبناني وقوات النظام مدعمة بمسلحين موالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية من جهة، ولواء الحق، فيلق الشام، جيش السنة، الفرقة 101 مشاة، جند الأقصى، جبهة النصرة، جبهة أنصار الدين، لواء صقور الجبل، أجناد الشام، الفرقة 111 مشاة، جنود الشام الشيشان، الحزب الإسلامي التركستاني، أنصار الشام، حركة احرار الشام الإسلامية، وصقور الغاب، وفصائل مقاتلة وإسلامية من جهة أخرى، في قريتي البحصة والصفصافة اللتين يقطنها مواطنون من الطائفة المرشدية، وسط تقدم لمقاتلي الفصائل وسيطرتهم على أجزاء من الصفصافة والبحصة، ومعلومات عن المزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين، وترافقت الاشتباكات مع قصف عنيف ومتبادل وقصف جوي مكثف على مناطق الاشتباك.