استمرار انهيارات تنظيم “الدولة الإسلامية” واشتباكات بين عناصرها والوحدات الكردية في تل براك

57

تدور اشتباكات عنيفة بين وحدات حماية الشعب الكردي مدعمة بجيش الصناديد التابع لحاكم مقاطعة الجزيرة حميدي دهام الهادي من جهة، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، عند أطراف بلدة تل براك الواقعة في جنوب شرق بلدة تل حميس والتي انهار فيها تنظيم “الدولة الإسلامية” اليوم، بعد ساعات من اشتباكه مع الوحدات الكردية وجيش الصناديد، وتترافق الاشتباكات في بلدة تل براك أحد أهم معاقل تنظيم “الدولة الإسلامية” مع تحليق لطائرات التحالف العربي – الدولي في سماء منطقة تل براك وريفها، والتي شهدت انسحابات بعد ظهر اليوم من عدة قرى باتجاه مناطق يسيطر عليها التنظيم في محافظة الحسكة، كما نفت مصادر قيادية كردية للمرصد السوري لحقوق الإنسان، صحة الإشاعات التي تروج عن مشاركة قوات النظام وقوات الدفاع الوطني الموالية لها في هذه الاشتباكات.

 

وكانت وحدات حماية الشعب الكردي قد سيطرت اليوم على بلدة تل حميس عقب اشتباكات متقطعة عند أطراف البلدة الجنوبية والشرقية، مع تنظيم “الدولة الإسلامية” الذي انسحب من البلدة، متجهاً إلى مناطق أخرى يسيطر عليها في محافظة الحسكة، كما كانت الوحدات الكردية مدعمة بجيش الصناديد وبمساندة فعالة من طائرات التحالف العربي – الدولي، قد سيطرت على أكثر من 103 قرى ومزارع وتجمعات سكنية منذ الـ 22 من شهر شباط / فبراير الجاري، عقب اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” ، والتي أسفرت عن مصرع ما لا يقل عن 175 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” ، فيما قضى وفقد عشرات المقاتلين من وحدات الحماية وجيش الصناديد في الاشتباكات ذاتها.