استمرار تشديد الإجراءات الأمنية في مدينة الرقة من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية” بعد نقص عناصره

54

محافظة الرقة – المرصد السوري لحقوق الانسان:: سمع دوي انفجارات قرب مدينة الرقة، ناجمة عن قصف لطائرات حربية على أماكن قرب المدينة، دون معلومات عن الخسائر البشرية إلى الآن، كما شاهد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قيام تنظيم “الدولة الإسلامية” مجدداً بتثبيت كاميرات مراقبة في منطقة المشفى الوطني وفي منطقة فرع المعلوماتية القريب من قصر المحافظ بمدينة الرقة، في استمرار لما بدأه التنظيم قبل أيام ونشر عنه المرصد السوري لحقوق الإنسان في الأول من الشهر الجاري، حيث نشر المرصد أن تنظيم “الدولة الإسلامية” ثبت كاميرات مراقبة في عدة شوارع ومناطق استراتيجية بمدينة الرقة، من بينها دوار النعيم وحديقة الرشيد، وشارع الأماسي وفي شارع النور عند مسجد النور وشارع تل أبيض ومناطق أخرى بمدينة الرقة، ويأتي نصب التنظيم لهذه الكاميرات التي يتولى مسؤوليتها “الجهاز الأمني في التنظيم”، بعد الانخفاض الكبير في دوريات “الحسبة” داخل المدينة، والغياب الشبه كامل لدوريات “الحسبة النسائية”، من أجل تغطية النقص الموجود في عناصر “الحسبة” و”الشرطة الإسلامية” الذين تم زج الكثير منهم في جبهات القتال في عدة مناطق سورية، إضافة لحماية قيادات التنظيم وعناصره، كذلك فإن تنظيم “الدولة الإسلامية” يعمد على تغذية مناطق تواجد قياداته في المدينة والشوارع بالكهرباء بشكل مستمر في الوقت الذي تكون فيه مقطوعة عن الكثير من أحياء المدينة، تخوفاً من اختراقات وهجمات مسلحة قد يتعرضون لها، على غرار ما حدث في مدينتي البوكمال والميادين بريف دير الزور الشرقي، التي تعرض فيها عناصر وقياديون من التنظيم لهجمات متكررة من مسلحين مجهولين، خسر فيها التنظيم العشرات من عناصره، وأيضاً تحسباً لتكرار عملية مشابهة لعملية الإنزال التي نفذتها القوات الأمريكية في حقل العمر النفطي بريف دير الزور الشرقي،  بشهر أيار / مايو الفائت من العام الجاري، والتي استهدفت “تنظيم “الدولة الإسلامية”.